السبت 15 دجنبر 2018 - 15:58إتصل بنا |
Aucun texte alternatif disponible.
اعتقال الشخصين اللذان حاولا الانتحار من أعلى عمود كهربائي‎ بالزمامرة
اعتقال الشخصين اللذان حاولا الانتحار من أعلى عمود كهربائي‎ بالزمامرة

بقلم عبد العطي الراعلي ... بتاريخ 19 ماي 2017

أمرت النيابة العامة لدى ابتدائية سيدي بنور يومه الجمعة 19 ماي 2017 بوضع شخصين رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن سيدي موسى بالجديدة، حيث تابعتهما بتهمة إهانة موظف أثناء مزاولة مهامه ..

و ترجع وقائع هذه النازلة الى يوم 11 ماي 2017 عندما عمد أحد الشقيقين إلى الصعود لأعلى عمود كهربائي في الشارع العام مهددا بالانتحار إذا لم يوفر له مسؤولو الزمامرة السكن اللائق به و باسرته لكونه متزوج ... و قد مكث معلقا أعلى العمود رغم المحاولة لحثه على النزول حيث ظل حسب مصادرنا مدة 23 ساعة ... و يوم  12 ماي 2017  نظمت  جمعية  المواطن وقفة إحتجاجية للمطالبة بتفعيل ملفها المطلبي المتجلي في   العيش الكريم والسكن المناسب، بعدما طال انتظارهم ... ولما علم المعني بالامر بمقدم عامل الاقليم الى الزمامرة في إطار أنشطة إجتماعية نزل من أعلى العمود، لكن بسبب الإحتقان ألغيت الزيارة ليعمد شقيقه محمد على تكرار نفس السيناريو بأن صعد هو الآخرإلى أعلى العمود الكهربائي مهددا هو الآخر بالانتحار  بعدما اشبع رفقة شقيقه، حسب مصادرنا، المسؤولين بوابل من السب و القذف احتجاجا على أوضاعهم المادية و الإجتماعية، سيما أنهما متزوجان و لهما أبناء .

وحسب ذات المصدر فقد كانا معية والدهما و والدتهما يعيشان تحت سقف واحد و بالضبط بالملعب البلدي للزمامرة إذ كان والدهما يشتغل حارسا للملعب قبل أن يحال على التقاعد حيث قام المجلس الجماعي بتوفير سكن له بدوار المناقرة فيما يظل أبناؤه خارج التغطية رغم الوعود التي تلقوها. و أمام طول الإنتظار لجأ الشقيقان الى التصعيد لتتم متابعتهما بتهمة إهانة السلطة أثناء مزاولتها لمهامها ...

وقبل تقديم الشقيقين تم الاستماع لهما من الضابطة القضائية لأمن الزمامرة و بتعليمات من وكيل الملك وضعا تحت تدابير الحراسة النظرية ليتم تقديمهما اليوم و يتقرر اعتقالهما من طرف النيابة العامة لدى ابتدائية سيدي بنور و ايداعهما السجن المدني بسيدي موسى بالجديدة في انتظار محاكمتهما وفق صك الاتهام المنسوب اليهما.   ...ولنا عودة للموضوع بتفاصيل اكثر .

اعتقال الشخصين اللذان حاولا الانتحار من أعلى عمود كهربائي‎ بالزمامرة
التعليقات
جمال الأسفري
21/05/2017
في هذا الوطن كثرت المطالب واستعصيت الحلول ....
0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات