الاثنين 10 دجنبر 2018 - 08:14إتصل بنا |
Aucun texte alternatif disponible.
الإصلاح المثير للجدل
الإصلاح المثير للجدل

بقلم ذ. الوزاني الحسني حكيم

توفي شريف وزاني مسن بوزان تغمده الله برحمته و الهم الله أسرته الصبر و السلوان و قد عرف الشريف بطيبته و تواضعه و غيرته على الطريقة الوزانية...
 إلى غاية هاته السطور يبدو الأمر جد عادي لكن ما يبدو غير عادي فهي الظروف المزرية التي لفظ الشريف فيها أنفاسه الشريفة فيها  ... حيث بسبب الغياب الغير المعتاد و المتأخر للشريف، خرجت أسرته للبحث عنه و عند انقطاع أملها في العثور عليه لم يتبق أمامها سزى ضريح الولي الصالح مولاي التهامي بوزان للبحث هناك خاصة و أنه اعتاد مرافقة بني عمومته المرابضين بالضريح و القائمين على مهام رعاية الضريح و استقبال الزوار و قراءة الوريد ... حيث كانت المفاجأة الأليمة في انتظار أسرة المرحوم بأن وجدوه جثة هامدة بالمرحاض و الباب مقفل عليه....
 الفاجعة آلمت إذن بكل الشرفاء و أخرجتهم من صمتهم تنديدا بالواقع المزري الذي يعيشه الشرفاء بوزان عامة و أضرحتهم خاصة...و قد كانت هاته الظروف سببا في خلق "حراك صلاح و إصلاح" ضم ثلة من الشرفاء الذين أخذوا على عاتقهم مهمة إنقاذ ما يمكن إنقاذه...من تهميش لأبناء عمومتهم و تظلمهم من بعض المعاملات المغرضة من بعض الإدارات و على رأسها وثيقة صادرة عن وزارة "الأحباس" تمس كبرياءهم 
 و تجعل منهم طالبي صدقة في حين في واقع الأمر هم أصحاب حق تجود عليهم الأحباس بفتاة مما تحبس من أملاك شاسعة طالت الأخضر و اليابس....

كما ندد الحراك بالأيادي الخفية التي ترمي إلى طمس هويتهم و التلاعب بأملاكهم و القضاء على طريقتهم الشريفة و من بين هاته الأيادي أبناء العمومة يدا بيد مع غرباء و جهات إدارية لايتمرار الوضع المزري على ما هو عليه...

أسباب و أخرى دفعت الشرفاء للتكتل و مطالبة شيخ الطريقة بالانضمام للمجموعة نظرا لكونها المؤسسة الوحيدة التي يخول لها أن تمثل الشرفاء حاليا في غياب أية مؤسسة أخرى قد تمثلهم رسميا لأسباب غامضة تمنب نفس الأيادي النفس لخلقها خدمة مصالحها المشبوهة.
 و إضافة للحالة المزرية التي أضحت عليها الأضرحة و من بينها ضريح مولاي التهامي الذي اصبح آيلا للسقوط و الذي كان موضوع اجتماع للجنة المتابعة المنبثقة عن "حراك الصلاح و الإصلاح" مع الباشا و عند اكتشاف هذا الأخير ان سقف المطالب بقدر جديته و مستواه العالي من مخاطبين لم يتعود مسؤولي وزان تمثيليتهم للشرفاء.عاد للشيخ الطريقة ليخرج بقرار اغلاق الضريح من أجل الإصلاح...الغريب في الأمر ان إيفاد لجنة معاينة و تهم دراسة الأضرار و الخسائر الفادحة التي طالت الضريح...تقرير اللجنة غاب كما غابت المتابعة الجنائية و المسؤولية المدنية لمن تلاعب بالإصلاح السالف الذي لم يمضي عليه أمد طويل...و مازاد الطين بلة و ضاعف من غضب الشرفاء هو إصلاح مرحاض الضريح الذي رصدت له المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و كلفت به جمعية "دلائل الخيرات"التي كما يدل اسمها تعمل على تحفيظ البراعم و الشباب الاوراد و غيرها من الأنشطة الموازية.اي بعيدة كل البعد عن مجال البناء الذي كان من الأولى ان تسند لجمعية في مجال الهندسة و العممران او لمقاولة تجيد في هذا المجال...و قد الح الشرفاء على ضرورة الإصلاح بمستوى تاريخ و أمجاد الولي الصالح مولاي التهامي.غير ان تنظيف الدرج خرق العادة و ابتدأمن المرحاض بدل الضريح...و لان موقع المرحاض يخفي معلمة تاريخية غائرة في القدم فقد طالب بعض شرفاء الحراك رئيس الجمعية سيدي حمزة باعتباره شريف ايضا بضرورة تغيير موقع المرحاض ما دامت المساحة متوفرة و ان يكون بمستوى استقبال الزوار الذين يفدون عليه من كل بقاع العالم...غير ان مطلبهم ضرب به عرض الحائط و بني كما كان مخطط له و بحجم كاريكاتيري
لا علاقة له بما طالب به الشرفاء.
 و بجوار المرحاض الأعجوبة...مرحاض متلاشي لا يتوفر على أدنى شروط الإنسانية فما بالك بالسلامة. توفي الشريف الطيب رحمة الله عليه. ربما حسرة و ندما على مآل عزة و نخوة الشرفاء و تكالب الدهر عليهم و مكائد من يقفون ضد الحراك الشريف نظرا لمراميه الهادفة لنصرة المستضعفين من ابناء عمومتهم و الاهتمام باضرحتهم و الوقوف بوجه من يستهدف طريقتهم و تهاون من يدعون انهم قائمين على طريقتهم و الذين كانوا سببا في المآل الشنيع الذي وصل اليه الشرفاء اشخاصا و أملاكا...و في هاته الظروف الحالكة تستعد النخبة للإحتفال بموسم مولاي عبد الله الشريف ممتثلين للمثل الشعبي كما اشار احد الشرفاء...
 العكر على الخنونة....للأسف...

كلمات دلالية
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات