السبت 15 دجنبر 2018 - 15:35إتصل بنا |
Aucun texte alternatif disponible.
من فاعل جمعوي أولاد احسين إقليم الجديدة الصحة من أولويات الحياة !
من فاعل جمعوي أولاد احسين إقليم الجديدة  الصحة من أولويات الحياة !

بقلم جواد ... بتاريخ 11 أبريل 2017

 داخل تراب جماعة اولاد احسين اقليم الجديدة وعلى بعد امتار قليلة من مقر الجماعة يتواجد مستوصف صحي ربما لا يحمل من قاموس الصحة إلا الإسم، حيت يشتكي المئات من المواطنين  بدواوير الجماعة و كذا الجماعات المجاورة ، من تردي الخدمات الصحية  التي يقدمها المستوصف كالإسعافات الأولية: " آلة قياس ضغط الدم، قنينة الأوكسيجيّن، الكراسي مُتحركة ..... 

(مركز صحي متدهور وخصاص في الأطباء)

  كما أن المستوصف لا يُوفر أبسط شروط العلاج للمرضى القادمين إليه، حيث يشهد نقصا في الموارد البشرية  بوجود طبيبة واحدة لا تعمل يوم  الإثنين و الخميس وتستغني عن أيام أخرى  أو تأتي متأخرة، و حتى إن حضرت فيكون عدد الحالات التي تكشف عليها قليلا جدا  لتغادر  تاركة خلفها العديد من المرضى دون كشف. هذا ناهيك عن عدم وجود ممرضين يواكبون عدد ساكنة المنطقة التي يتجاوز تعدادها 46 آلف نسمة أو أكثر، دون إغفال تلاعبات  المشرفة  بالأدوية و تعاملها بمنطق "الوجهيّات"  أو توزيع  الأدوية بطريقة غير قانونية يحرم منها المرضى الفقراء بدعوى عدم وجودها ،  و أضف  أن أغلب المرضى رغم كونهم معوزون إلا أنهم رغم ذلك لا يستفيدون من الدواء المجاني . ناهيك عن المحسوبية و الزبونية و السمسرة التي تمارس داخل المركز الصحي.

 و أوضح  أن أغلب المرضى في غياب تطبيب مجاني بالمنطقة، يلجأون للتكلّف و الإقتراض من أجل اللجوء لعيادة خاصة، و بالتالي التساؤل المطروح : "لماذا تواجد هذا المستوصف إن لم يقدم الخدمات الطبية في المستوى لساكنة أولاد احسين؟ " 

 لهذا  فالمستوصف يعيش معضلة صحيّة كبرى، إذ لا يُعقل أن يظل المستوصف الصحي بنفس الحجم و بنفس المعدات منذ سنوات  ، ناهيك عن دار الولادة التي لا وجود لها اللهم على اليافطة بحيث لا يتم إستقبال النساء اللواتي تكن في حالة مخاض، و قد تلقينا بهذا الصدد  شكايات من مواطنين رفضت الممرضة المشرفة على التوليد إستقبالهن بأن اكتفت بإحالتهن على المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة دون ان تُكبد نفسها العناء للكشف عليهن".

 و منطقة اولاد احسين تشهد نموا ديموغرافيّا سريعاً يحتاج إلى تحسين نوعية الخدمات الصحية بالمستوصف المذكور و هنا استحضرت اللقاء الذي جمع المصالح الخارجية و كدا رئيس الجماعة السيد نورالدين لمخير و ممثل الصحة بإقليم الجديدة حيث تم الاتفاق بموجبه على العديد من التدابير الواجب اتخاذها لحل بعض المشاكل التي يعانيها القطاع الصحي بمنطقة بأولاد احسين و لن تبقى هذه النقطة حبرا على الورق ، لكن إلى حدود اليوم لم يتم تفعيل أية نقطة من النقاط التي طرحها السيد رئيس الجماعة على ممثل وزارة الصحة  ، و هو ما قد يفقد ذلك الاتفاق مصداقيته، و يدفع الرأي العام إلى التساؤل من الجديد .

كما ان وزير الصحة وطنيا لم يقم بأي إجراء للتخفيف من معاناة الساكنة طيلة السنوات الماضية، إذ كان يقتصر عمله على حل مشاكل المدن الكبرى . زيادة عن الغياب التام للمراقبة الفعلية من طرف الأجهزة الوصية على هذا القطاع الصحي.

من فاعل جمعوي أولاد احسين إقليم الجديدة  الصحة من أولويات الحياة !
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات